تاريخ الحروب الصليبية(1)

بسم الله الرحمن الرحيم
نظرة على تاريخ الحملة الصليبية الأولى (1095-1099 م)


مقدمة المقدمة




كانت الحروب الصليبية و التى بدأت فى نهاية القرن الحادى عشر أحد أهم الأحداث التاريخية التى حدثت فى تاريخ العالم بأسره
فقد تغيرت أشياء كثيرة عند الأطراف المتنازعه و مع مرور الوقت كانت هذه الحروب دروسا تاريخية مهمه لمن جاء بعدها
و لا تزال القدس تحتل مكانتها عند الكاثوليك و لا يزالون ينظرون إلينا بعين الكراهية تجاه موضوع القدس بالذات
و قد سمعت بأذنى منصر كاثوليكى يعاير اخر أرثوزكسى قائلا(مش أبوك شنوده بيقول إن محمد له حق فى القدس؟!)
ههههههههههههه مع إن القدس اليوم ليست تحت سيطرة المسلمين

و كذا عندما دخل الجنرال جورو إلى قبر صلاح الدين بعد معركة ميسلون و ركله ثم قال ها قد عدنا يا صلاح الدين

حتى فى السينما تجد فيلم Kingdom Of Heavens يصور بطل الفيلم كمحارب صليبى يناضل ضد صلاح الدين












و حتى الالعاب الالكترونية تجد لعبة تسمى Crusades تحمل شعار الصليب و تمثل مقاتلى الصليبيين

و إن كانوا يذَكرون أبناءهم بتاريخهم الأسود ضد المسلمين و يصورون ذلك على أنه لون من النضال و البطوله
فإننا قد أخذنا موقفا متخاذلا أمام تاريخنا الذى لا يقل عظمة عن أى أمة اخرى
لم نسأل أنفسنا كيف وصل إلينا الإسلام و ما تحمله أجدادنا ليسلموا لنا هذا الدين ظاهرا فى هذه البلاد بالرغم من لحظات قاسية ربما لم تواجهها أمة اخرى
تأمل معى:عندما يتحالف التتار فى اسيا و البيزنطيين فى شرق أوروبا و الصليبيين فى غرب أوروبا ضد المسلمين- من تبقى فى هذا العالم لم يحاربهم فى ذلك الوقت؟
العالم كله متفق على حربهم و يعمل على زوال دولتهم-حتى أن بعض قساوسة النصارى فى أوروبا إدعى نبؤات بزوال الإسلام على أيدى التتار
و مع ذلك انتصروا و سلموا لنا هذا الدين و هذه الديار

كالعادة فى أزمنة التخلف ينسى البعض تاريخ أجداده
و التاريخ دروس و مواقف يستفيد منها الشعوب
لو فرضنا أن الجيش المصرى تم ابادته فى سيناء الان فهل ستكون الصدمه مثلها سنة 1967؟
طبعا لا
لأننا مررنا بنفس التجربه و استطعنا اجتيازها

لو نظرنا الى موقف اليابانيين من حادثة مفاعل فيكوشيما هل لو كانت هذه الحادثة فى بلد اخرى سيكون وقعها مثله عند اليابانيين؟
طبعا لا
لأن اليابانيين مروا بتجربة اسوأ مع القنبله الذريه

فذاكرتهم التاريخية أعطتهم الصلابه و السكينه لمواجهة واقع اليم

هكذا هو التاريخ

التاريخ الذى نسيناه بل و شوهناه
حتى اذا أراد شبابنا أن يتخذ قدوة كان الغوازى و لعيبة الكوره هم القدوه
حتى أصبح شبابنا أشبه بالنساء منهم بالرجال
انظروا كيف تعاملنا مع تاريخ الحروب الصليبية
* فى كتبنا المدرسية كان هناك قصة اسمها (يوم القدس) مقرره على طلاب المرحله الثانوية
تم حذف أجزاء من القصة حتى لا تجرح شعور أتباع الدين الاخر
يا جدع أنا عايز أعرف تاريخى
ما فى أوروبا بيقولوا علينا سفاحين و قتالين قتله اشمعنى مبيراعوش شعورنا

* و فى مادة الدراسات الاجتماعية المقرره على المرحلة الإعدادية(ايامنا) كانوا يقولون إن الحروب الصليبية سميت بهذا الاسم لان الذين قاموا بها كانت لهم اهداف سياسية و استعمارية و يستترون بشعار الصليب
أى إنهم مجرد نصابون دجالون يستترون بشعار الصليب (شعار المحبه و السلام)
و هذه فرية قذره و هطاله خشنه
يشهد علي كذبها تمجيد الكاثوليك للبابا ايربان الثانى الذى الى اليوم





































*و أما فى الأافلام فحدث و لا حرج
صلاح الدين الايوبى يجعل أحد قادته نصرانيا(عيسى العوام و الذى كان مسلما فى الحقيقة) لكنه فى الفيلم كان نصرانيا
و بالرغم من الحرب فإن عيسى العوام كان يحب مزه من جيش الصليبيين اسمها لويزا و كانت هى أيضا تحبه
و صاح فى الفيلم أمام ريتشارد (الدين لله و الوطن للجميع)



و ستعلم من خلال دراسة تاريخ الحروب الصليبية أن غلبة العصبية على الشعور الدينى كانت سببا فى تمكن الصليبيين من دخول ديار المسلمين
يشهد على ذلك انسحاب دقاق أمير دمشق من أمام أسوار أنطاكية فى أهم معركة فى الحملة الصليبية الأولى
و ممالأة الفاطميين الشيعة للصليبيين-بل إن منهم من طلب من البابا إرسال حملة صليبية إلى بلاد المسلمين
و ستعلم أن المسلمين لم ينتصروا إلا بعد أن كان شعارهم الدين و الوطن لله و نبذوا عصبياتهم و تخلصوا من الفاطميين

* أما فى المسلسلات فقد ظهر صلاح الدين كشاب وسيم حليق اللحيه شعره سايح و هادىءءءءءءء و فاتح فمه مثل الأهطل و ناقص يخلوه يدق صليب على دراعه

نكته سخيفة أخرى أضيفها و هى أن بعض الكاثوليك على اليوتيوب يقول إن الحملات الصليبية لم تكن لنشر النصرانية بحد السيف

أقول له صدقت
لأنهم بكل بساطه كانوا يقتلون كل من يجدونه أمامهم بداية من يهود أوروبا و حتى مذبحة القدس التى قتلوا فيها كل سكان المدينه
-قتلوا اليهود فى فرنسا
-قتلوا كل المسلمين فى أنطاكيه
-قتلوا كل سكان معرة النعمان
-قتلوا كل كائن حى فى القدس فى 29 يونيو 1099م
-ذبحوا سكان طرابلس الشرق و أحرقوا مكتبة بنى عمار أحد أعظم المكتبات فى العالم فى ذلك الوقت
-قتلوا كل سكان قيسارية و ذبحوا المسلمين فى المسجد حتى أصبح صحن المسجد بحيرة من الدماء
-ذبحوا سكان بيروت فى مايو عام 1110م


أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم(بالسيف طبعا)

فالنصرانية لم تنتشر بالسيف بل إن السيف هو الذى انتشر بالنصرانية مصداقا لقول يسوع
ما جئت لالقى سلاما على الأرض بل سيفا
و كأنى بهم يطبقون حرفيا ما جاء فى كتابهم







«اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفُقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ، اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ، وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي». فَابْتَدَأُوا بِالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ. 7وَقَالَ لَهُمْ: «نَجِّسُوا الْبَيْتَ، وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا». فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ.



هذه هى نصرانية المحبه التى لم تنتشر بحد السيف بل بالحب و السلام
و لنرجع الى سؤالنا









هل كانت الحروب الصليبية حروب دينية. أم أن الصليبيين كانوا مجرد نصابين يستترون بشعار الصليب؟



الإجابة: هى أنها كانت حروب دينية فى المقام الأول بدليل:
1-جميع الحملات الصليبية كانت بدعوة و أمر من بابا الفاتيكان
2-الحملات الصليبية كان لها قائد دينى ينوب عن بابا الفاتيكان و هذا القائد كانت سلطته عليا
3-الحملة الصليبية الاولى لم يكن لها قائد عسكرى موحد لكن كان لها قائد دينى واحد نائبا عن بابا الفاتيكان
4-مقتل اليهود فى أوروبا لأن الصليبيين نظروا إليهم أنهم هم الذين قتلوا المسيح(فى نظرهم) فأولى بهم أن يقتلوا قبل المسلمين فقتلوا اليهود فى ماينز الفرنسية وفى كولونيا
5-الإعتداء على النصارى غير الكاثوليك و منها :
-قتل 4000 مجرى أرثوزكسى أثناء الحملة الصليبية الأولى
-حرق بلجراد أثناء الحملة الصليبية الاولى(لم يحدث هذا طبعا مع الكاثوليك)
- اقتحام القسطنطينية و اغتصاب الراهبات الأرثوزكس داخل الكنائس أثناء فترة البابا إنوسنت الثالث
6-حملة الاطفال-حيث قام مئات الأطفال فى أوروبا بالتجمع و قرروا الذهاب للمسلمين لقتالهم فهل كان الأطفال لهم مطامع سياسية و استعمارية؟أم أنهم فعلوا ذلك نتيجة روح صليبية متعطشه لدماء المسلمين كانت سائده فى مجتمعهم؟!
طبعا الأطفال تأثروا بما يجرى فى المجتمع حولهم دون أهداف متعلقه بالمال أو الثروه أو السياسه
و على طول دراستك للحروب الصليبية ستجد عشرات الاشارات على أن الدافع الدينى هو الدافع الاساسى لهذه الحروب

نعم كانت هناك دوافع أخرى لكنه من النفاق الدينى ان نغفل اهم دافع و هو الدافع الدينى
الكاثوليك أنفسهم لا ينكرون ذلك


انظر ماذا تقول الموسوعة الكاثوليكية عن الحروب الصليبية

The Crusades were expeditions undertaken, in fulfilment of a solemn vow, to deliver the Holy Places from Mohammedan tyranny

لقد كانت الحروب الصليبية للوفاء بتعهد رسمى لتخليص الاماكن المقدسة من طغيان المحمديين.
http://www.newadvent.org/cathen/04543c.htm
ادخل الموقع و شوف بنفسك

هذا هو كلام الكاثوليك الى اليوم و رأى الكاثوليك فيما فعلوه من مذابح ان ذلك كان مشروعا مقدسا

ثم يأتى المنبطحون من المسلمين ليقولوا ان الصليبيين كانوا مجرد مستترين بشعار الصليب

*هل كان البابا ايربان الثانى و الذى يحمل درجة من القداسة عندهم
هل كان راعيا لمجموعة من النصابين السفاحين المتاجرين باسم الصليب شعار المحبه و السلام ؟
طبعا هذا هراء
فشعار أحبوا أعداكم باركوا لاعنيكم إنما هو شعار تنصيرى أجوف يكذبه التاريخ بل و يكذبه الكتاب المقدس نفسه
شعار خادع لكل جاهل أحمق متبع لهواه قد اشترى دنياه ونسى اخرته بل قل قد نسى نفسه أيضا

(وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19) لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20))

هناك تعليق واحد:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.