هل اعترف الأب متى المسكين بوقوع التحريف في الكتاب المقدس؟ موقع الحق و الضلال

 جاء في إنجيل لوقا "ترجمة الفانديك" :

9: 55 فالتفت و انتهرهما و قال لستما تعلمان من اي روح انتما
9: 56 لان ابن الانسان لم يات ليهلك انفس الناس بل ليخلص
فمضوا الى قرية اخرى

يقول الأب متى المسكين في تفسيره "الإنجيل بحسب القديس لوقا" في تعليقه على النص :






ولم ينفرد الأب متى المسكين بهذا القول ، بل ذهب إلى ماذهب إليه غالبية العلماء إن لم يكن جميعهم - كما ذكر الأب نفسه -
ومما زاد الإشكال حذف النص من "الترجمة الرهبانية اليسوعية"
وحذفه من "الترجمة العربية المبسطة"
والأشد من ذلك حذفه من "الترجمة العربية المشتركة" وهي التي وضعها علماء كتابيين ولاهوتيين ينتمون إلى مختلف الكنائس المسيحية .


الترجمة المشتركة




الترجمة الكاثوليكية



قلنا لكم مليون مرة : الحرف يقتل والتحريف يحيي !

 ربنا يهديكم


http://alhakekah.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.