سب أنبياء الله



طبعا لو نسب هذا الكلام للبابا او لأحد القساوسة سيغضب أتباع الكنيسة و الدليل على ذلك المظاهرات التى خرجوا فيها بعد فضيحة برسوم و عدم مبالاة أتباع الكنائس الأخرى فى مختلف أنحاء العالم بفضائح القساوسة مع أبنائهم و بناتهم
و ما فعله برسوم ممكن أن يفعله أى شخص مسلم فاسد أو شيخ متظاهر بالتدين
لكن المشكلة هو التحيز للقسيس و الدفاع عنه بالرغم من هتكه لأعراضهم
لكن عندما تنسب هذه النجاسة لنبي من الأنبياء بل أحد أعظم أنبياء الكتاب المقدس على الإطلاق فلا مشكلة-كانت خطية بسيطة و تاب منها -و لا تتحرك شعره من رأسه أن هذا نبي ينعته كتابك بأقذر النعوت و أسوأ الصفات




فالقسيس  عنده أغلى من النبي

و كلما ارتفع القسيس أمامه إلى ما يشبه الألوهية ينخفض هو أمام القسيس إلى ما يشبه الحيوانية

و هذا هو الذل الذى فرضته الكنيسة على أتباعها
*فالقسيس هو الذى مسح أعضاءه الخاصة عند ولادته بالميرون زعما أن هذا يحميه من الشيطان
* القسيس هو الذى يأخذ العشور من ماله و لا يعرف أين يذهب ذلك المال
* القسيس ينفرد بزوجته لتحكى له ما لا يعلمه هو نفسه عنها  مع أنها زوجته
*القسيس هو الذى يركع أمامه و يطلب منه الحل



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.